أُنشأت جمعية تنظيم الأسرة السودانية بواسطة رواد من إختصاصي النساء و التوليدعند ملاحظة إرتفاع نسبة وفيات الأمهات و حديثى الولادة و قد كان ذلك فى العـــام 1965م و قد سجلت الجمعية فى وزارة الرعاية الإجتماعية كمنظمة سودانية طوعية لا تهدف إلى الربح و الآن مسجلة فى مفوضية العون الإنسانى ويتم إعادة تسجيلها سنويا ، و قد انضمت لمنظومة الإتحاد الدولى لتنظيم الأسرة ضمن 182 جمعية حـــول العالــم و قد ساهمت بتأسيس الإتحاد الدولى لتنظيم الأسرة إقليم العالم العربى فى عام 1972م ، و هي تعمل عبر 12 ولاية بالسودان من خـلال 13 فرع بعدد 12 ولاية من ولايات السودان عبر رئاســة الفـروع بـكــلٍ من: (الخرطوم – مدنى – دنقلا – نيالا – الفاشر- الأبيض- أم روابة – سنار- القضارف – الجنينة – بورتسودان – كسلا – عطبرة) الجمعية تعمل عبر منافذ خدماتها المباشرة بالعيادات الثابتة (المراكزالمتكاملة) و عدد من العيادات المتنقلة، العيادات بالتعاون مـــع وزارة الصحة و الفرق الجوالة، ولدي الجمعية عدد مقدر من مقدمي الخدمــة المجتمعية(قـــابلات،زائـرات صحيات،مساعدين طبيين و سيسترات)كما أن للجمعية تجربتها الرائدة في التطبيب عن بعد من خلال مركز الخدمات عبر الرقم الموحد 1700 كما للجمعية شراكات مع عدد من العيادةالخاصة (إختصاصى النساء والتوليد) و شراكات مع مؤسسات الصحية تقدم من خلالها حزمة من الخدمات المتكاملةالمتمثلةفي : المشورة المتخصصة، تنظيم الاسرة، خدمات ما بعد الاجهاض، الأمراض المنقولة جنسياً وعدوى الجهاز التناسلي و خدمات الإيدز و أمراض النساء و متابعة ما قبل الحمل و الخدمات الخاصة بالعنف ضد النوع الإجتماعي و رعاية الأطفال.الجمعية من أوائل المناهضين لختان الإناث و قد سعت مع منظومة منظمات المجتمع المدني لإستحداث قانون يجرم الختان تستهدف الجمعية الفئات الفقيرة و المحتاجة،النازحين واللآجئين، الفئات الضعيف والفئات المعزولة إجتماعياً و المناطق التى تفتقر للخدمات تتعاون الجمعية و تنسق مع وزارة الصحة و مجموعة واسعة من الشركاء و أصحاب المصلحة لتحقيق هذه الأهداف المرجوة